القائمة الرئيسية

الصفحات

مدير أكاديمية التعليم جهة سوس يتحدث عن الأساتذة المتعاقدين ويبرز السيناريوهات الممكنة للإمتحانات الاشهادية


مدير أكاديمية التعليم بجهة سوس يبرز السيناريوهات الممكنة للإمتحانات الاشهادية

تحدث محمد جاي منصوري، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين سوس ماسة، عن الاحتقان الذي عرفته منظومة التربية والتعليم، خاصة مشكل أساتذة "الكونطرا". كما كشف ذات المتحدث، في لقاء بموقع القناة الثانية في فقرة ثلاثة أسئلة، عن السيناريوهات الممكنة للإمتحانات الاشهادية، خاصة في ظل ظهور الموجة الثالثة لفيروس كورونا المتحور.


التفاصيل في الحوار التالي: 

تعليقكم على جو الاحتقان بسبب اضرابات  الأساتذة "المتعاقدين"؟

كلمة احتقان أظن أنها ليست في محلها، وإن كان حق التظاهر أو الاحتجاج مكفول لجميع الفئات، إلا أنه يلاحظ أن هناك استعمال مفرط لهذا الحق، خاصة حينما تنعدم مبررات موضوعية، كما هو الحال بالنسبة للأساتذة أطر الأكاديميات، فالمتتبع لتطور ملف هذه الفئة، يكتشف أن وضعيتهم عادية، ويتمتعون بجميع حقوقهم في إطار نظامهم الأساسي.


 وطبعا هذا النظام الأساسي ليس جامدا، بل عرف تطويرا ملحوظا منذ بداية هذه التوظيفات الجهوية سنة 2016، وصولا إلى محطة 13 مارس ،2019 حيث تمت مراجعة النظام الأساسي من خلال حذف كل ما يشير إلى التعاقد، وإضافة مواد أخرى، بهدف تمكين أساتذة أطر الأكاديمية، من الاستفادة  من كل الامتيازات المخولة للأساتذة الذين يشتغلون في إطار النظام الأساسي مع وزارة التربية الوطنية، فكلما دعت الضرورة لإدخال تحسينات على النظام الأساسي الخاص بأطر الأكاديمية ، وسيتم ذلك بنوع من التوافق مع الأطراف المعنية وبنهج أسلوب الحوار.


أما بخصوص التوظيف الجهوي، فهو مكسب وخيار استراتيجي، اعتمدته الأكاديميات في إطار تنزيل الجهوية المتقدمة، المنصوص عليها في دستور المملكة لسنة 2011، وكذلك في إطار تفعيل المادة 11 من القانون 07.00، القاضي بإحداث الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، كمؤسسات عمومية تتمتع بالشخصية المعنوية والاستقلال المالي، تخضع لوصاية الدولة.


السيناريوهات الممكنة للامتحانات الاشهادية في ظل الموجة الثالثة لجائحة كوفيد19 

الموسم الدراسي الحالي، يمر بظرفية اسثنائية صعية، ووزارة التربية الوطنية، كانت سباقة لاتخاد  كل الإجراءات الضرورة لضمان الاستمرارية البيداغوجية، وضمان حق التلميذ في التمدرس.


ونحن الأن نبتعد عن الامتحانات الإشهادية بحوالي الشهرين، فقد عملنا على تقيم مدى تقدم تقديم المقررات، والتي يمكن أن تعرف بعض التأخر، لكن حاولنا مع المتخصصين التربويين  الذين تتبعون العملية في الميدان، على وضع منهجية خاصة لتدارك هذا التأخر، من خلال التركيز على تعلم ماهو أساسي.


وخلال  استشارتي مع المفتشين، فقد طمأنوني بأن المقررات تقدم وتسير بوثيرة جد إيجابية، بالرغم من أنها عرفت تأخر بحوالي أسبوعين، ولكن يمكن تداركها، والأساسي في كل هذا أن وزارة التربية الوطنية، ستأخد القرار المناسب، في الوقت المناسب، حين تقترب من الامتحانات، ويبقى الأهم هو أن التلاميذ سيمتحنون في المقروء.


ما هي أهم مخرجات اللقاء التنسيقي الجهوي الذي انعقد بحضور الوزير أمزازي؟

اللقاء التنسيقي الجهوي الذي ترأسه اوزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بأكادير، يوم 22 مارس الجاري،  شكل مناسبة للاطلاع على مستوى التقدم الحاصل في تنزيل مختلف المشاريع، والوقوف على حصيلة كل مشروع على مستوى الجهة.


كما استعرض المشاركون في الاجتماع، المشاريع قيد الإنجاز في إطار القانون الإطار 51-17 ، والتباحث حول سبل الارتقاء بجودة الحكامة، وأهمية التنسيق بين مختلف الفاعلين من أجل تدبير أفضل للموارد البشرية، وخلق دينامية لتبادل الخبرات.       


كما شكل اللقاء مناسبة لتعزيز التعبئة والتواصل مع الفاعلين الجهويين، والشركاء بجهة سوس ماسة، حول مشاريع تنزيل أحكام القانون الإطار 51-17 ، بهدف التملك الجماعي،  وضمان انخراط أوسع لجميع الفئات والمتدخلين، على اعتبار أن التعليم هو شأن مجتمعي، والكل معني بنجاح الإصلاحات التي يتم تنزيلها.

reaction:

تعليقات